هبه العدوي تكتب ..كيف تروض تنينك المجنح ؟

2 sec read

فجأة .. نلتفت لنجد :

أول شعرة بيضا .. اول تهديد بلستة “أمراض كبار السن ” ..كآبة غير مبررة ..نوبات غضب مفاجئة.. فقدان الرغبة في الحياة أو الإقبال الشديد عليها بكل معطياتها .. زهق ملل .. ما كان يعد في الماضي أول إحتياجاتي لم يعد الآن لي كذلك .

عن مرحلة بداية الأربعينات في حياة أي إنسان ( بما فيهم الأزواج ) أو ما قبلها قليلا .. بعدما بدأنا بالكاد رحلة الإستقرارو التبات والنبات ..

ليس المظهر هو المهم في تلك المرحلة, فالرجل يزداد بهاءا بشعيراته البيضاء .. والمرأة لا تَكُف عن الذهاب للكوافير لتضع أحدث الصبغات ..

وعموما المظهر أمره سهل فلم تبلغ منها التجاعيد مبلغها .. ولم يشتعل الشيب في رأسه بعد ..

ولكنها الحالة النفسية :

-يا ختااااي إيه اللي عملته في عمري

-إيه اللي إنجزته ..أنا بكبر ..ياتري أمنت مستقبل العيال !

– أنا ملحقتش أعمل حاجة .. أنا كنت عيل أول أول إمبارح ..ويدوبك إتجوزت وخلفت ..

أغلب المرحلة ديه عبارة عن كشف حساب ذاتي (سيلف ريفليكشن ) ..

ناس بتهرب ..ناس بتهجم ..ناس بتسافر في إكتئاب مالوش آخر ..

وناس بتعيش الدور اللي فرضه عليها المجتمع ست الحاجة أم العيال اللي بيناديها دايما :

– ماما

وحظها الحلو لو هو كمان كمل علي نظام ( أبا الحاج ) اللي لما تدلعه تناديه :

– بابا ..

لكن لو لم يتفقوا سويا علي انظمة (الحاج والحاجة ) فسيصطدموا صداما يشبه صدام ( زينا وهراكليز ) في بداية زواجهم ولكن هذه المرة كل منهم يركب” تنينه المجنّح “.. ويحارب الآخر بكل ما أوتي من نااار ..

أو

كلا منهم يركب تنينه المجنح ويسافر وحيداً باحثاَ عن رحلته الخاصة وتزداد المسافة بين الإثنين حتي تتفاجيء به متزوجاً أخري, أويصطدم بها مصرة علي الطلاق ..

والحل في 7 محاور :

1-واجه مشكلتك

إسأل نفسك هل ما أنا فيه من أحاسيس سلبية سببه بالفعل مرحلتي العمرية أم أني لدي مشاكل عديدة أجلتها لسنوات حتي أثقلت كاهلي في عملي أو في زواجي !!

كن صريحا مع ذاتك ..

2-تقبل .. إشكر .. إربط سعادتك بما تملكه بالفعل وليس بما تأمل فيه

تقبل المرحلة التي تمر بها .. حتي إذا بلغ أربعين سنة قال ربي أوزعني أن ” أشكر ” ..

كيف تشكر وأنت لم تصبح كما حلمت يوما بطلاً هماماً يصعد القمر أوزائرا للمريخ مثل حكاوي ملف المستقبل .. ولم تكن ادهم صبري ولا رأفت الهجان ..لم تتسلق الجبال بعد .. ولا حتي جبال همومك الوهمية داخلك ..

الخوف فقط يملأك ..

لكي تشكر, لابد أن تركز بكامل طاقتك علي نصف كوبك الممتليء ..ورقة وقلم وإبدأ معي الآن في سرد كل ما لديك من نعم .. لا تتأخر ..

3-غير .. جدد .. إبدع.. إتجنن

إبدأ في وضع لستة أهداف جديدة في كل مجال في حياتك ( روحياً .. إجتماعياً .. مالياً.. أسرياً .. بدنياً )

لا تندفع .. تروي في قراراتك..الإندفاع لن يغير من الأمر شيء, سيزيده سوءا .

إكتب أهدافك الجديدة في ورقة .. أكتب معها لماذا هي أهدافك الجديدة ؟ .. راجعها لمدة شهر او اثنين أو أكثر .. عندما يمتليء قلبك بحماس الحركة صوب أهدافك الجديدة, تحرك فورا ..

4-إسترخي ..إتزن

إحتياجك للإتزان في تلك المرحلة حتمي لأنها مرحلة إنتقالية بين ما كنت تأمله, وما أدركت أنك وصلت بالفعل له .. وإلا فسيكون التوتر مصاحبك دوما .

**روحانيا :

خذ أنفاسك العميقة ..صلّي ..تحدث وناجيّ الله بصوتٍ مسموع .. إقرأ قرآنك أو إنجليك .

** أصحابك:

إجعل لك يوما ثابتا كل أسبوع او أكثر لمقابلة اصدقائك الذين ترتاح معهم .. حذاري من مُصدّري الطاقة السلبية مصاصيّ أي طاقة إيجابية ..

**التأمل و علاقتك بالكون :

إجعل لك يوميا ميعادا ثابتا للتأمل .. ولو من بلكونة منزلكم أو نافذة مكان عملك .. ضع في أذنيك موسيقاك المفضلة .. تأمل جمال الكون وإبتسم وسبح بحمده وكن موقن أن الله يراك فأدعه بيقين إجابته .

جزء من قلقك نابع من سؤالك :

هل ما فعلته في حياتي يكفيني في رحلتي لآخرتي ؟

هذا سؤال يدور بداخلك وإن لم تواجه به نفسك .. وهربت من ذاتك في حبٍ جديدٍ او إمرأة جميلة ..او في إهتمام مبالغ فيه بالمظهر والشوبينج ..

اليوجا قد تكون أيضا مفيدة .. القراءة وكتابة مدوناتك كذلك .. تمرينات التنفس لها فعل السحر ..

**الرياضة :

الرياضة مهمة جدا خاصة بعد سن ال35 عموما .. ثبت ميعاد يومي ولو 30 دقيقة تمارس الرياضة فيهم ولو رياضة المشي ..

**جسدك:

خفِّض من وزنك ولو قليلا .. غيّر من شكلك لكن إياك أن تُسجَن داخل ما كنت عليه في عشريناتك .. إذا كنت وسيما وكنتِ جميلة فلكل مرحلة عمرية جمالها وإنطلاقها وحيويتها ..

كن علي يقين ان روحك يمكنها أن تظل شابة أبدا ما بقيت ..

إجعل أكلك صحيا وعاداتك الغذائية كذلك .. وجبتك متنوعة وصحية ومليئة بكل العناصر الغذائية .

**الآخر :

إعطي الآخرجزء أكبر من وقتك .. من تَفهّمك وإنصاتك .. إبدأ بشريك حياتك .. إسمعها.. إسمعيه ..

ساعد أطفال أيتام في ملجأ .. ساهم في أي عمل مجتمعي ..

5-إوعي تقارن حياتك بغيرك ..ركز علي نفسك

ولأن هذه المرحلة مليئة بالإحباطات .. فمن السهل أن تنشغل فيها بغيرك ورزقه ..بدلا من تجويد رزقك وشكره عزوجل ..

عزيزي المقارنة بها سم قاتل .. بمجرد إلتفاتك لرزق غيرك, إعلم إن رزقك سيتسرب من بين يديك فتلتفت فلا تجده..

لا تمدن عينيك لغيرك .. السوشيال ميديا إجعلها للقراءة ولمعرفة الأخبار ومتابعة الأفكار الإيجابية .. ولا تجعلها وسيلة للتلصص علي حياة غيرك ..ونظام ” جاتنا نيلة في حظنا الهباب “.. هكذا أنت تقتل نفسك ..

6- كلّم نفسك بطريقة إيجابية

حديث الذات مهم جدا في كل المراحل العمرية .. وبالأخص في ” ترويض تنينك المجنح ” الذي يحمل لك قلقه وإحباطه

وكلما ظبطت نفسك تقول لك أنك “عَجزّت ” ..إنهرها وقل لها :

العجز عجز الروح .. عجز الإستسلام لروح اليأس حتي لو عندي 15 سنة ..

ورقة وقلم وإكتب فيها يوميا رسالة قصيرة لنفسك مضمونها إيجابي وفي الوقت الحاضر مثل :” أنا بمر بأسعد مراحل حياتي ” ..

أنت المسئول عن برمجة عقلك ..تذكر .

7- إسأل متخصص .. إذا لم تفلح بمفردك في شحن طاقتك النفسية من جديد ..

أخيرا,

فقط إشحن طاقة هدوئك النفسي وإيجابياتك, وستروض تنينك المجنح وتوجهه صوب أهدافك الجديدة ..

وإن كانت إصلاح جوانب حياتك بما فيها زواجك وعملك .. او تغييرهما ..

وخليك فاكر,

إنت دايما علي ميعاد مع “حلم جديد “

القرار لك .

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox