هبه العدوي تكتب .. عن فيلم الكنز

0 sec read

شفت فيلم #الكنز وفوجئت بنفسي في آخره مش قادرة أمسك نفسي من العياط والنهنهة لحد ما ركبي ما كنتش شايلاني ..حسيت بيه ..و بيها ..لمس حالة العشق اللي ملهاش نهاية اللي إسمها مصر ..

حسيت بكل جملة كتبها الرائع عبد الرحيم كمال ..كل حرف له معني وكل كلمة بتصب في حدوتة وحكاية للي إنكتب علينا نقراه في التاريخ ونعيش أيامه..

شفت سلطة الحكم وهيه بتعمي اللي بيحكمها ..شفتها فيلم وحقيقة .. شفت وجعنا علي حلمنا فيها .. شفت نهايته وكأنها نهاية قصة حب عن نفسي وغيري حطيناها في الدرج دفناها مع أحلامنا المدفونة ..بس الفيلم حركه وحركني ..حرك حلمي بيها اللي عمري ما قدرت أخنقه, مع إن نفْسي يتخنق بقي ويموت زي ما كل حاجة حلوة قربت تموت.

.نَفسي بتخدعني كل مرة إني خلاص نسيتك, اتاريني لما بنساكي يا مصر ببقي بنسي نفسي لكن ما باليد حيلة ..إيه أقدر أعمله كإنسانة بطولها ..
أكيد غيري كتير لكن كل واحد في جزيرة .. وفينا اللي حلمه شبكه مع الشيطان (شيطان سلطة الدين أو الحكم ) .. وبجد الله علي قطعة الموسيقي اللي عزفها في تناغم مالوش مثيل المخرج الرائع شريف عرفة ..



شفت مصر بتاريخها الطويل وإحتلالها المستمر عبر الأزمان وفي نفس الوقت شفت قدرتنا كمصريين علي التغيير ..
شفت الشاب التايه اللي سافر بره خد العلم لكن من غير إنتماء لجذوره ولا كأنه إتعلم (تايه ) ..واللي أول لما لمس جذوره وكأن الحياة رجعت من تاني له ..


شفت الإختيار اللي ماينفعش يكون (كله )..إنما كل واحد يختار طريقه كويس ويشتغل عليه .. شفت نفسي وأنا متكاسلة عن أحلامي .. شفت نفسي وأنا بحاول أدفن مصرالتي في خاطري وفي دمي, وسط دفاتر ذكرياتي القديمة .. ورا اجمل صورة ليها شفتها..



يمكن لاني مش قادرة أواجه الحقيقة .

حقيقة إني مفروض أنساكِ ..عشان لازم أنسي .. او عشان إتكتب علينا .. او عشان مينفعش.. او عشان تجار الدين أو عشان تجار الإنسانية ..او أو إلخ ..



مصر يا اللي تستاهلي تبقي في مكان تاني أنا آسفة ..
لا قدرت أحررك ولا قدرت أرجع العدالة زي ما قولت لك ولا حتي قدرت أمشي خفافيش الظلام تجار الدين .. ولا الفاسدين .. الكل رجع من تاني بوشوش جديدة ..



مصر ياالي حتبتدي طريقك بس زي ما إتقال علي لسان أبطال الفيلم (بالعلم والفن )..
وفين إنتي النهارده في العلم وفين إنتي النهارده في الفن ؟؟
للأسف إنت الأخيرة ..



وأنا بنتك المصرية إيديا متكتفة وما بيدي أي حيلة إلا نفسي ودواير تأثيري ودعاء مليان يقين إنك حتوصلي لمكانتك اللي تستحقيها ..

 مسألة وقت وإيه يعني كام سنة وسط عمر الزمن والقرون الطويلة ..



يارب اكون من ضمن الأيادي اللي حضنتك وقت أزمتك ..
يارب أكون كنت ليكي حضن وقت ما كنتي ليا غربة ..
يارب أكون قدرت أغير فيكي ولو بخطوة..
أقولك وحياتك لأفضل أغير فيكي لآخر نفس ليا ..
لأنك إنتي أنفاسي للحرية ..
إنتِ يا مصر الكنز المدفون في صدورنا كلنا ( نيلك وشبابك وناسك واهلك واطفالك وشيوخك وتاريخك الطويل القديم والحديث وكلك علي بعضك ) ..

إنتي حقيقة الحلم والحق والحرية والحياة ..
إنتِ ببساطة ( مصر )

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox