هبه العدوي تكتب .. عن إحساس الشغف

1 sec read

الشغف إحساس بالحماس لحاجات إنت نفسك بتسأل نفسك ليه ديه بالذات ..

الشغف لما بيجيلك, بيحييك ويحيي روحك فكأنك بتتولد من جديد .. إنسان حي مش بس عايش ..

الشغف زي نور في وسط ضلمة السراب اللي مالي حياتك ..

سراب الأكل والشرب واللبس والخروج والفسح.. 

اللي علي أهميتها الضرورية للبدن لكنها مينفعش تبني إنسان سعيد .. 

لأنها عاملة زي المسكنات ومن إمتي والمسنكات بتشفي من الأوجاع ..هيه بس بتسكن الألم مؤقتا يعني ..

وترجع من تاني ..لو مدورتش علي شغفك ..تتوجع ..والغريبة إنك برضه مصمم تضل الطريق وتفضل تخبط ورا تتعاطي نفس المسكنات وترجع تسأل نفسك :

-هو أنا ليه مخفتش ؟؟ هي ليه روحي واجعاني وكل ما أقعد مع ذاتي ألاقي نفسي مش لاقياني ؟؟

ده حال كتير .. كتير ماخدوش وقت وسكنّوا كل الأصوات العالية اللي حواليهم ..

وإستحملوا ألم التجربة وبطلوا تعاطي المسكنات ..

وقرروا بشجاعة يدورا علي شغفهم ..

جربوا مرة من ورا مرة .. 

فشلوا وعافروا ..

سابوا وتعبوا .. 

جاهدوا و وصلوا في اوقات .. واوقات تانية أول لما إفتكروا نفسهم وصلوا, لقوا رجليهم بتتزحلق والارض من حواليهم بتتزلزل من جديد ..

فإنكسروا لكن منهزموش .. 

وإتعلموا من كسرتهم ألف درس سابوا بمزاجهم طرق كانوا بدأوها..أو إتغصب عليهم يسيبوا طرق كانوا دخلوها وبعدين إنكشف لهم إنها كانت برضه سراب ..

السراب مبيحيش الروح ..

الشغف وحده هو اللي قادر علي كده .. ومحدش يقدر يعرّف حد علي شغفه إلا نفسه وشغله عليها وعلي صلته بالكون اللي حواليه وقدرته علي إنه يدي كل اللي يقدر يديه فيتوصل بخالق الشغف, وينور جواه اللي بجد (حقيقة ) وبجد فيه نور قادر يديله (عزم وإرادة وروح ) من جديد تحييه ..

دوّر بيقين .. حتوصل .

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox