مرض التوحد أو الـ Autism وأمل جديد للعلاج

10 sec read

في عصر أضحي التواصل الفعال وسيلة من أهم الوسائل للحصول علي فرصة في مجالات العمل ، و حتي العلاقات الشخصية تعد فرص الأشخاص المصابين بمرض التوحد صعبة في التواصل في هذا العالم ، لكنه لا يعني أن فرص النجاح قد ذهبت 

     بالطبع لا يمكننا أن نقول ذلك ، فالعالم الان ملئ بالأشخاص الناجحين رغم اصابتهم بمرض التوحد . 

       بالتأكيد يمكننا أن نعتبر ( بيل جيتس ) ناجحا أليس كذلك ؟  

إذن دعني أخبرك أن الرجل الذي ظل لفترات طويلة علي قمة أغني أثرياء العالم مصاب عارض أسبيرجر ، و هو أحد أعراض طيف التوحد 

 و حتي الان مازال يعاني من ذلك ، حتي الان و ظهر ذلك حتي في فيلم قراصنة وادي السيلكون  ، يمكنك ملاحظة  في الفيلم الرائع : 

 

 

 

التوحد هو طيف من الاضطرابات العصبية يتميز بالضعف في التفاعل الاجتماعي ، و حتي التواصل اللفظي و غير اللفظي ، حيث يصاب طفل من كل 88 طفلا به حاليا . 

  حيث يعد من أهم التحديات التي تواجه الأسر هي كيفية التعامل مع الأطفال في حالة الاصابة بالتوحد ، فالخصائص السلوكية للتوحد عند الأطفال تتميز بارتباط شديد بالمكان 

و الأشياء خصوصا تلك التي يفضلونها عن غيرها ، حيث  صعب تغييرها حتي عند تلفها . 

 

 كما يتميز الطفل المصاب بالتوحد  بالتواصل الجيد مع الحيوانات   ، و خصوصا الكلاب ، لدرجة أنه يوجد أنواع من تلك الكلاب التي تُدرب خصيصا للتعامل مع تلك الحالات 

  و إذا كان أسباب الاصابة بمرض التوحد غير واضحة بنسبة  أكيدية فإن حصول الأم  علي أدوية  خاصة بالصرع مثل حمض الفاليبرويك قد يكون سببا ، كذلك الأسباب الجينية أيضا 

لكن الجديد في الأمر الخاص بالتوحد هو ما ظهر في دراسة أجريت في جامعة سيدني بإستراليا عن دور لهرمون (الأوكسيتوسين _ Oxytocin ( 

في علاج المرض : 

  

 

حيث يُعتقد أن الهرمون الذي تنتجه منطقة ( تحت المهاد _ Hypo thalamus ) ، و تفرزه الغدة النخامية في المخ يلعب دورا في المساعدة في زيادة التواصل الاجتماعي للأشخاص المصابين بالمرض ، فالهرمون الذي يفرز لتسهيل عملية الولادة ، و افراز اللبن في الأمهات الحوامل ، لا يتوقف دوره عند هذا الحد 

و لكنه يتعدي ذلك حيث أشارت بعض الأبحاث إلي دوره أيضا في زيادة المشاعر ، و خاصة الثقة و الحب حيث يزداد افرازه أثناء العلاقة الحميمة كتعبير عن القرب . 

 لكنه بالرغم من ذلك مازالت هناك الحاجة للمزيد من الأبحاث للوصول إلي تركيبة من الدواء قادرة علي المساعدة في الوصول لعلاج نهائي  للتوحد .   

  حيث مازال من المبكر جدا الحكم علي هذا المرض الصعب بالانتهاء .     

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox