الحب و العلم ….. ماري و بيير

3 sec read

إنه عيد الحب يا سادة ، و من غير ( ماري و بيار كوري ) يمكن أن تمثل تلك المناسبة ،  إنها ليست فقط علاقة حب بين فردين أنتجت أسرة عادية ، لكنها أنتجت عائلة ذات خمس جوائز نوبل ! 

ماري كوري الفتاة اليتيمة التي جاءت من بولندا ، حيث سعت وراء حلمها في الدراسة في جامعة السوربون ، حيث لم يكن وقتها من السهل علي المرأة أن تدرس في تلك الجامعة 

لكن ( ماري ) ، و بعد مرحلة طويلة من الكفاح مع زوجها لم تكتف فقط بأن تدرس في السوربون لكنها بعد ذلك درست في السوربون نفسها ، مكان زوجها ( بييار ) . 

( ماري ) و ( بيار ) كانا أول زوجين يحصلان عن جائزة نوبل في الكيمياء في العام 1903 م في الفيزياء بالمشاركة مع ( هنري بيريكل ) ، و ذلك نتاج لابحاثهما في دراسة ظاهرة الإشعاع ! 

الحب الذي ربط بين بيير و ماري كان من نوع خاص فهو حب ثلاثي ، ماري و بيير أحب بعضهما البعض ، و الاثنيين سويا أحبا العلم ، و العلم أيضا أحبهما ! 

في قصة تسلم جائزة نوبل الأولي لهما ظهر الموقف المعبر عن ذلك الحب . 

حيث رفض أن تصعد ( ماري ) لتسلم الجائزة ، لكن ( بيير ) منح لماري ذلك التقدير الذي يليق بها ، و ذلك في كلمته بتلك المناسبة في الأكاديمية السويدية ، حيث لم يكن من المسموح بوضع اسم امرأة لتحصل علي تلك الجائزة 

لتكون ( ماري ) أول امرأة تحصل علي الجائزة ، و ذلك مع زوجها . 

ساعد ( بيير ) ماري كثيرا في أبحاثها التي من خلالها نجحت في فصل عنصر ( الراديوم ) 

و ذلك بمساهماته في تحديث الكثير من الأجهزة التي استخدمتها ( ماري ) لذلك . 

و بعد وفاة ( بيير ) و من شدة حب ( ماري ) كانت تحضر جلسات لتحضير روح ( بيير )  ،  و ذلك في خلال تلك العادة المنتشرة في تلك الأيام ، حيث كتبت ( ماري) في مذاكرتها التي روتها فيما بعد ابنتها أنها كانت تشعر بيير كلما احتاجته في أمور الحياة و حتي في أمور البحث و العلم نفسه . 

  شاركونا باراؤكم ، و اسمحوا لنا أن نسمع أصواتكم . 

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox