شرفشتــــاين؛ حكايات العلوم

7 sec read

“لا تأخذ معلومة من مصدرٍ واحد..”

ظهر خلال الأعوام القليلة الماضية مصطلح تبسيط العلوم في الوطن العربي بشدة لعدة عوامل أهمها أن هناك ضرورة للنهوض بالمجتمع العربي من خلال تزويده ونشر مفهوم الثقافة المعرفية العامة، والعلمية خاصة بداخله. عملية النهوض هذه شملت حركات تبسيط العلوم التي تستهدف بشكلٍ خاص الجمهور العام غير المتخصص في العلوم، وتمثلت في مبادرات شبابية، أو تقديم المحتوى العلمي المكتوب من قِبل مدونين علميين، أو محتوى مرئي تمثّل في مجموعة من الفيديوهات القصيرة التي تقدم المعلومات العلمية المختلفة بأسلوب سهل وبسيط يصل إلى الجمهور.

بأسلوبه الهادئ والشيّق، قدم الدكتور محمد شرف؛ العلوم بصورة أقرب لحكايات رُويت في مجموعة من الفيديوهات المتنوعة، والتي يتناول فيها موضوعات علمية في الفيزياء والبيولوجي والكيمياء وغيرها من العلوم المعقدة.

بمن نلتقي اليوم؟

Scientists are kids stuck in “why” phase

إحدى المقولات التي يفضلها..

الدكتور محمد شرف، مواطن مصري من محافظة كفر الشيخ مواليد شهر مارس عام 1987. حاصل على درجة البكالوريوس بتقدير عام جيد جدًا مع مرتبة الشرف عام 2008، واحتل المركز السابع ضمن أوائل الخريجين في دفعته في تخصص الكيمياء والكيمياء الحيوية من كلية العلوم – جامعة دمياط.

حصل على الماجستير عام 2013 في الكيمياء الحيوية، وعمل مدرسًا مساعدًا لمدة عامين في كلية العلوم بجامعة بورسعيد. ركز في دراسته على نوع من الجينات متعلقة بالتنبؤ بالمستقبل المرضي لمرضى سرطان الدم الميلودي الحاد للبالغين؛ حيث درس قياس مدى التعبير الجيني لجين معين يطلق عليه اسم «BAALC». وبناءً عليه يتم التنبؤ بمدى استجابة المريض للعلاج الكيماوي قبل بداية العلاج.

نشر دراسته في مجلة «Clinical Laboratory» الألمانية، ويكمل حاليًا رسالة الدكتوراه في دراسة سرطان الدم الليمفاوي في جامعة دمياط.

*يجب التنويه إلى أن سرطان الدم الميلودي الحاد؛ هو نوع من سرطانات الدم التي تصيب كرات الدم البيضاء وتوقف نموها عند مرحلة معينة.

عمل محمد شرف في مجالات عديدة، وتقلّب في وظائف متنوعة مثل عمله كيميائي ومراقب جودة في إحدى مصانع الأغذية، وأخصائي تحاليل طبية بمعامل المختبر، ويعمل حاليًا مهندس عمليات إنتاجية بإحدى شركات البتروكيماويات.

– يخبرنا محمد أنه عاشق للكيمياء تحديدًا دون العلوم الأخرى منذ صغره، وبدأ شغفه بها منذ وقت الدراسات العليا حين بدأ بالإعتماد على نفسه في فهم المعلومة بشكلٍ أكبر. وبما أنه عاشق للكيمياء؛ فهذا يعني أن هناك حوادث طفيفة قد وقعت أثناء رحلته التعليمية في الجامعة، فلا تخلو معامل الكيمياء من تلك حوادث التي ترتكب باسم الفضول.

شرفشـتـــــــاين

 سيناريوهات النهاية

بجانب ذلك كله؛ احتل تبسيط العلوم مكانة لدى محمد؛ ويروي لنادي الصحافة العلمية أن بداية القصة كانت بعد تخرجه من الجامعة،  ومثله مثل أيّ خريج جامعي يفتقر إلى «المعنى الفيزيائي – physical meaning» للأشياء وحقيقتها وماهيّتها، وافتقار الشخص إلى لمس المعاني وليس مجرد معرفتها فقط.

ومع بداية تحضيره للدراسات العليا؛ يتوجب على الباحث قراءة مكثفة في المادة العلمية التي بصدد تقديمها؛ وخلال ذلك حسب قوله؛ فقد اصطدم بمفاهيم يعرفها جيدًا دون أن يعرف حقيقة مدلولها، والذي قد يرمز لمعنى آخر لم يتبادر إلى ذهنه من قبل. بدأ بالبحث في الإنترنت وفي المواقع العلمية، وتنقل بين العديد من المواقع حيث بدأ من مواقع ذات “ranking” منخفض؛ وصولًا إلى مجلة Nature العلمية. عندئذٍ  شعر أن الأمر أصبح أكثر إمتاعًا عن كونه بحثًا علميًا.

بدأ بكتابة مقالات وموضوعات علمية باللغة العامية على الإنترنت على حسابه الشخصي في فيسبوك منذ نحو سنة ونصف تقريبًا، ولاحظ أن الناس قد بدأوا في التجاوب وفهم معانٍ علمية كبيرة معقدة. ساعده على الإستمرار وجود جمهور مهتم وقادر على تلقي المعلومة العلمية. بعدها بدأ يفكر في عمل محتوى مرئي بعد متابعته وتأثره بكلاً من «مايكل ستيفنس – Michael Stevens»، و «ودريك مولر – Derek Muller» حيث كانا هما الشرارة التي أمسكت في الفتيل وفقًا لقوله. حينها قرر عمل فيديوهات علمية عربية مبسطة بنفس المنهجية التي يتبعها مايكل ودريك، وكانت بدايته في المحتوى المرئي منذ نحو ثمانية أشهر فقط.

خلف كواليس شرفشـتـــــاين

أن تعمل وحيدًا؛ سترى الأمور من وجهة نظرك فحسب، لكن حين تُعرض للجمهور ؛ حينها يكونوا هُم القول الفاصل عن جودة المحتوى.

في كواليس شرفشتاين الرائعة التي نراها؛ يقوم محمد بالعمل كله ابتداءً من اختيار الموضوع، وكتابته، وتصويره، والتعديل، والمونتاج على الفيديو، وصولًا للنشر. يدفعه حماسه وشغفه وسيطرة فكرة موضوع ما على تفكيره؛ إلى إمضاء يوم كامل في العمل دون ملل.!

يخبرنا عن كواليس فيديو تم تصويره خلال فترة اجتياح الأعاصير لأمريكا، أن تجميع معلومات الإعصار وحدها استغرق نحو 15 ساعة متواصلة، وتصوير أربع ساعات، ومونتاج ثمان ساعات؛ حتى نُشر في اليوم ذاته.

أما عن التصوير في كواليس شرفشـتاين؛ فكانت البداية بواسطة هاتف محمول. ودفعه عدم وضوح الصوت والصورة بشكلٍ أفضل إلى تصوير فيديو منفصل، وتسجيل صوته منفردًا على جهاز اللابتوب الخاص به.

بعد ذلك يقوم بتوليف الصوت على الصورة، الأمر الذي إذا ما تأملته ستجد أنه مرهق وصعب للغاية. ولأن التطور ليس مجرد نظرية داروينية؛ فقد شرع شيئًا فشيئًا في شراء كاميرا، وميكروفون حتى تظهر لنا الفيديوهات بصورتها التي نراها.

شرفشتــــاين على فيسبوك

نعلم أن يوتيوب يعطي أرباحًا لمقدمي المحتوى أصحاب القنوات هناك، لكن شرف يرى أنه ارتبط نفسيًا بفيسبوك، بالإضافة إلى أنه وفقًا لقوله؛ يريد أن يكون محركه هو شغفه وليس أي شيء آخر. أيضًا يقبع جمهوره في فيسبوك بشكلٍ أكبر، لكنه في نفس الوقت يترك روابط الموضوعات على يوتيوب في تعليقات بحيث إذا أراد أحدهم مشاهدتها هناك؛ سيجدها.

كيف يرى تبسيط العلوم؟

تبسيط العلوم بشكلٍ عام هو حق مشروع للجميع. لكنه في الوقت ذاته قد يلتبس على البعض نوعية المحتوى بقصد أو بدون قصد. فهناك مفاهيم فلسفية تقدم إلى الجمهور على أنها علمية أكاديمية

على سبيل المثال؛ الحديث عن علوم الفلك في المحتوى العربي يميل إلى الفلسفة واللعب على مشاعر الجمهور لتسويق المحتوى وقد يستطيع أي شخص تقديمه؛ لكن حين يتداخل الجزء الأكاديمي في الشرح والتبسيط، يواجه الشخص صعوبة في تقديمه والإبداع فيه. ولكنه يرى أن أي محتوى يمس العلوم من قريب أو من بعيد فهو مجهود حميد في ظل سيطرة محتويات أخرى أقل قيمة على منصات التواصل الإجتماعي.

وعلى المستوى الشخصي وفقًا لقوله؛ يفضل شرف أن يقدم محتوى أكاديمي دسم دون أن يشعر الجمهور بحجم ما قيل فيه. فحين يصل المحتوى لدارس ومتخصص؛ سيقدر المحتوى المعروض، أما إذا وصل إلى شخص لم يقرأ في العلوم؛ سيتعلّم فهم المعنى الفيزيائي الصحيح من خلال ما يقدمه أكاديميًا.

على سبيل المثال؛ في فيديو الأعاصير الذي نُشر وقت اجتياح إعصاري (هارفي وإرما) للولايات المتحدة؛ يقول:

“تحدثت فيه عن السرعة الزاوية، وتأثير كوريوليس، وجزء خاص عن تأثير درجات الحرارة «الثيرموديناميكس – thermodynamics»، وتبخير، وضغوط، وأحجام؛ لكن كل هذه المعلومات قيلت بشكل بسيط وصلت للجمهور دون أن يشعروا بحجم المصطلحات أو بتعقيد الخصائص الفيزيائية للأعاصير”.

وهناك فيديو آخر شهير سجّله عن ماذا سيكون المستقبل؛ يعقّب عليه قائلًا:

“برغم أنه ليس نوع الفيديوهات التي يفضّلها حيث بُني على استنتاجات فحسب، لكن الموضوع جذبه فشاركه مع الجمهور.”

شارك محمد في العديد من الفعاليات لكنها كانت على المستوى المحلي في محافظة دمياط. ويرى أن أفكاره تجاه ما يقدمه تتركز فقط على تطوير المحتوى، ويتمنى أن يحصل أخيرًا على فريق عمل كامل كل في تخصصه، حيث سيعمل ذلك على تطوير المحتوى بشكلٍ أفضل.

أخيرًا؛ سيظل في عالمنا العديد من المبدعين والملهمين والباحثين العاملين في المؤسسات التعليمية ومراكز الأبحاث الذين يقضون أوقاتهم من أجل عامة الناس حيث يتم تعليم وتثقيف أجيال كاملة عن طريق اعتمادهم على تقديم المعلومات العلمية خاصة بطرق سهلة وبسيطة من خلال وسائل متعددة، أبرزها المحتوى المرئي.

يمكنك متابعة محمد على حسابه الشخصي من هنا:

Mohamed sharaf

شرفشتاين على فيسبوك من خلال الرابط التالي:

Sharafestien – شرفشتـــاين

وقناة شرفشتاين على يوتيوب من هنا:

YouTube

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox