حكايات طبيب

0 sec read

من يومين وانا ف الاستقبال ف الساعه ٣ فجرا دخلت حاله ست كبيره ف السن وامها منقوله علي ترولر
من دخله العيان كان عندي شك كبير انها تكون ماتت
لما فحصتها مكنش فيه نبض ولا تنفس
طلبت مني احدي الممرضات ان نخبر اهلها بانها توفت
رفضت وتحدثت لها مادام فيه فرصه انها ممكن ترجع للحياه ختي ولو ١ ف المائه
ليه لا !
ادخلتها اوضه الانعاش وايقظت الممرضات وزملائي ووضعناها ع مونتير الذي يبين ضربات القلب
بدانا ف عمليه الانعاش القلبي الرئوي لكن الحاله قد توفت بالفعل لم تشفع لها اي محاولات ..

كان من الممكن ان نخبرهم بذلك من الاول لكن سيظل هناك عتاب للنفس وتانيب كان ف امكانك ان تحاول لمجرد المحاوله والحياه والموت بيد الله ..
كان صوت بنتها لما سمعت الخبر كان فيه شي من التحقق انها ماتت لكنها محبتش تضيع فرصه ان ممكن يكون فيه امل للحياه وظهر بوضوع لنا قالتها
“”عارفه انك مكنتش حابه اجيبك المستشفي عشان مبتحبهاش لكن انا مش ف ايدي حاجه تاني كان عندي امل انك تقدري ترجعي ليا “
………
ف نفس اليوم بعديها بساعتين عيان يشكو من ضربات قلبه بعد عمل رسم القلب تبين انها جلطه ف القلب
كنبت له ع بعض الادويه اللازمه لذلك التي تعمل ع تذييب الجلطه وطلبت منه ان يذهب لمعهد القلب لاستكمال العلاج حيث انه من الممكن ان تجري له عمليات قسطره .
خطا الابن خطوه للامام وخطوه للخلف وسالني
هو انا ممكن يادكتور اروح بيه الصبح المعهد الوقت متاخر !
قولته مادام كملت المشوار لازم تنهيه زي مابداته طالما جيت لمستشفي لازم تكمل وتروح معهد القلب محدش ضامت يحصل حاجه تانب نفسك غليها طول عمرك . .
…….
ف ااثانويه مكنش محموعي عالي كان يؤهلتي ان ادخل كليه طب
لكن كان عتدي حاحه جوايا ان اشتغل لحد اخر لحظه اتمسك حتي ولو بامل بسيط موجود قدام عنيا جايز البصيص ده هو بدايه للنور
كان عندي دافع ان مش عاوز يسيطر غليا احساس الندم
الندم ان كان قدامي اعمل محهود ومعملتوش وبسبب التقصير ده هتبقي ف مكان تاني خالص غير الي عاوزه وقتها مش هسامح نفسي .
وعدت سنه تالته وبسبب الشعور ده هو الي خلاني احقق لبمعجزه واجيب محموع طب وزياده عنه كمان وحققت الي كنت عاوزه .
لما اتطلب مني ادي مخاضرات لطلبه الثانويه قبل كده
اكتر حاحه اتكلمت فيها هي نقطه
كانت بعنوان الفرصه واللحظه الاخيره موجوده قدامك دايما
ذاكر عشان دي احساس الندم ميسطرش غليك لان وقتها مش هتعرف تنام وتسامح نفسك
سيبك من كلام الناس لو انا مجبتش محموع عالي هما كده كده هينسوا لكن انت مش هتنسي
مش هتسامح نفسك ان كان ف ايدك فرصه ولو تذاكر نص ساعه زياده عشان توصل للي غاوزه
الفرق دايما بين الاول والتاني ف خاحه بسيطه وهي انه عرف يجيي اخره اما للتاتي ممكن يكون تكاسل شويه
شعور الندم وتانيب الضمير غ اي حاجه ممكن تعملها وكانت هتبقي الفرصه انها تغير حياتك من اسوا الشعور الي ممكن تبقي عليه ف حياتك كلها ..

تذكر دائما ان هناك امل حتي ولو باين منه ملامح خافته ..

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox