كل يوم مقولة 28: ماذا قال سيد الوكيل عن الموت؟

0 sec read

«فالموت جميل ويستحق، جميل مثل الفن والحقيقة واليقين الصوفي المغوي بالأبدية، وهو المجهول الغامض المحاط بالأساطير والحكايات حتى ليبدو أكثر سرديات التاريخ البشري ثراءً وغرائبية وتنوعاً. لهذا فإن تفكيك هذه السردية الكبرى في عدة سرديات صغرى يسهم بطريقة ما في فهم الموت ورصد تجلياته وصوره التي تتفاوت بين الموت الحقيقي والموت المجازي والنفسي.. إلخ. فالخوف وانعدام الرغبة والتوحد، مثل هذه المشاعر تبدو أحد تمثيلات الموت في هذه المجموعة*. والطريف أن النصوص تكشف أن معكوسها أيضاً قد يكون صحيحاً، فالتهور والنهم وتأخر الوعي بالذات هي من صور الموت أيضاً».

*يقصد المجموعة القصصية «نزهة النقشبندي» للكاتب محمد أبو الدهب.

– مصدر الإقتباس كتاب «الحالة دايت: سيرة الموت والكتابة».

مصدر الصورة: البوابة نيوز

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox