كل يوم مقولة 18: ماذا قال مصطفى ذكري عن الحالم والحُلم

0 sec read

«رمية النرد هي الحالم ونتيجة القراءة هي الحلم وصفحة الطاولة التي تتلقى القراءة هي النسيان، فكما يوجد للحالم ذاكرة، يوجد للحلم أيضاً. ومعنى أن ينسى الشخص الحلم: هو ذهابه لشخص آخر، في هذه الحالة ينسب الحلم إلى حالمه، ولا يستطيع الحالم برغم تذكره الحلم أن يتذكر تاريخ الحلم؛ لأن الحلم ذاته لا يتذكر تاريخه. وقد لا يتذكر الحالم من الحلم شيئاً، وهكذا يتجول الحلم في البحث عن حالم دون وجود دليل أو برهان على تجوله: أي دون دليل أو برهان على وجوده ووجود الحالم. فالحلم والحالم في تلك الحالة مثل كفيفين يبحث كل منهما عن الآخر في ظلمة مطبقة، وهما لا يعرفان أن هناك من الأصل عملية بحث ولا يعرفان أيضاً ظلمة العينين والظلمة التي تحيط.»

مصدر الصورة: مصرس

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox