أخترنالك 4: من كلام أوزيريس لولده حورس الوارد في الإصحاح الأول سفر آبو من أسفار التكوين المصرية «الجبتانا»

0 sec read

ابتسم أوزيريس لولده حورس شاكراً، وناوله الكأس الفارغة وهو يقول:

– لا تعجب يا ولدي، فكل شئ تقدره الآلهة. والشر لا بد أن يهزم في النهاية. يا ولدي حين حملني «جبار» إلى السماء، وحين اتجهت في جنة الآلهة إلى مقر الإله «تحوت» إله الحكمة، رأيت مسلة تحوت التي قدت من حجر الزبرجد وقد كتبت عليها بعض الحكم المأثورة عن تحوت ومنها [إذا كانت الماعت -أي العدالة- كشمس النهار، وإذا كان الشر كغيمة تغطي وجه رع. فإن الغيمة سريعاً ما تزول، ويظهر وجه الشمس الذي هو وجه رع من جديد].

لتثق في الآلهة يا ولدي. ولتعمل الخير دائماً، حتى يكون لك مكان في جنة الآلهة، التي تقع خلف قدس الأقداس في السماء. يا ولدي إننا لا نعلم إذا كانت رحلة ست هذه خيراً أم شراً. وعلينا أن نشرع للآلهة حتى تصير الأمور وتصاريف القدر كلها في صالح المصريين، وحتى تظل الوحدة قوية بين الشمال والجنوب.

مصدر الصورة: اليوم السابع

النص منقول من «الجبتانا» أسفار التكوين المصرية / مانيتون السمنودي / تحقيق علي علي الألفي.

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox