جسد ملقى على الفراش

0 sec read

 جسد يتنفس الموت و قد احتمى من العالم في قطعة قماش سميكه تحول بينه وبين البروده، يحصي عدد الايام التي قضاها وحده و هو يتحسس فمه الذى جف بعد فترات طويلة مرت بلا اي تلفظ لحديث، كيف تكون الحياة بين اربعة حوائط ؟ تكون مظلمه ساكنه يتخللها حركة جسد خائف من ان يكون مسجون لانه لا يملك رفاهية المقاومة و الخروج.

الايام تمضي وهو لا يمضي اذ انه لم يفارق فراشه منذ الصباح الذي خابت فيه كل ظنونه و تلقى جرعات مضاعفة من القسوة ، قد يكون مريضا و هو احتمال افضل من ان تكون كل تلك المشاعر الموحشه امر طبيعي، فالمرض يهلك الروح الى حد انها لا تتحمل نزيف قطرة واحده من الدماء، لان هلاكها يصور لها القطرة سيول.

مع ذلك فان الفراش ملاذ جيد للأجنة الناضجة التي لم تعد ارحام الأمهات حيز مناسب لها، سطح أملس يحمل جسدك كأياد قوية تحمل نعش جثة فارقت الحياة، بل ان الفراش اكثر قوة حيث يتحمل جثة تتلوى من الألم لانها لم تفارق الحياة بعد، الفراش ايضا يرزقك براح حول جسدك دافعا إياك ان تأمل في ان يحتويك احدهم يوما ما غير الفراش نفسه.

هو الظلام الذي لا يمكنك من ابصار نفسك، يجعلك تائه عن الطريق الذي سيوصلك الى جهة الوصول ، يوقع بك في تسويف كثير و ضلال وخيالات تلمز جسدك برعشات متقطعه، لكنك تحب الظلام لانك تعلم ان الضوء لو هب ستكتشف انه لا طريق اصلا.

ها نحن ذا، جسد على فراش وسط الظلام تمر عليه الايام وهو بين اربع حوائط لا يتقن الا الاهتزاز من الألم و صنع خيالات تضمد حاجته البائسه في الحياة

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox