أفلام متشابهة وتقييمات مختلفة

5 sec read

#افلام_متشابهه_وتقييمات_مختلفة

هنتناقش هذه المرة مع ثلاث افلام تدور قصتهم عن احتجاز الرهائن .. و دارت اغلب مشاهدها في مكان واحد ..

الثلاث أبطال لم يك في نيتهم أسر الرهائن ..

ففي فيلم #Dog_day_afternoon.. انتاج 1975

والذي قام بدور البطولة فيه ” سوني ” Al Pacino مع صديقه المساعد ” سال ” John Cazale

كان الغرض السرقة فقط وسريعا ثم الهروب .. وفجأه حاصرتهم الشرطة فلم يك أمامهما الا احتجاز الرهائن حتي يستطيعا الخروج

أما في فيلم #John_Q .. انتاج 2002

فالبطل Denzel Washington .. والذي قام بدور الأب ” جون ” المكافح الذي لا يغطي تأمينة عملية نقل قلب لإبنه

و بعد الضغط عليه من زوجته لفعل شىء لانقاذ إبنهم من الموت ، فلم يجد الا احتلال مبنى الطوارىء واحتجاز من فيه بعد أسر جراح القلب الطبيب المختص بحاله ابنه لاجبارهم علي وضع اسم ولده في قائمة العمليات المجانية ..

وأخيرا فيلم #الإرهاب_والكباب .. انتاج 1992

حيث يتشاجر المواطن “أحمد ” والذي قام بدوره عادل إمام .. مع أحد الموظفين بسبب إهماله فيتدخل الأمن .. ويجد ” أحمد ” نفسه ممسكا برشاش آلي أُطلق منه النيران غصبا عنه فأصبح في نظر الحكومة إرهابي فجأه بدون مقدمات وقام بأسر من في المجمع ..

هذه نبذه مختصرة سريعة جدا عن الأفلام الثلاثة ..

نأتي للتقييمات المختلفة بينهم من وجه نظري بناءا علي الحبكة والمتعة الفنية وكفاءه التمثيل ..

حبكة فيلم Dog day afternoon حبكة واهية جدا رغم أنها مأخوذه عن قصة حقيقية .. الحوار ضعيف جدا .. يوجد الممثل الوحيد الذي أجاد دوره بعبقرية لا تقارن.. هو آل باتشينو ولولا وجوده ما تم ذكر هذا الفيلم ليومنا هذا !

الفيلم حاول أن يجاري الكوميديا السوداء الا انه حاد عنها .. حاول أن يكون درامي الا انه فشل في ذلك ..

لم نعرف دوافع الشخص الثاني “سام ” من سرقة البنك .. لم نتعاطف مع قضيتهم لأنه ببساطة لا توجد قضية !! ..

احمقان قررا الهجوم علي بنك لسرقته .. ولم يجدا إلا ألف دولار ..

ثم ماذا ؟ وماذا بعد ؟

الإجابة لا يوجد بعد !

القصة المرتكز عليها الفيلم وأظن أنها سبب تقييمه العالي كانت الدفاع عن حقوق الشواذ ليس إلا !

أين الحبكة اين الحوار لايوجد ! اين حتي التفاعل مع الرهائن لم يتطرق الفيلم إليهم .. ورغم أن الفيلم إخراج Sidney Lumet مخرج الايقونة الخالدة 12angry men .. إلا أن إخراج الفيلم وزوايا تصويرة لم تك علي المستوي المتوقع ..

أما فيلمJohn Q ..

منطقي الحبكة .. فكما قال الأب “جون ” .. ” لن ادفن إبني .. الأبناء هم من يدفنون الأباء ”

شعور طبيعي لاب يفقد إبنه لانه بلا تأمين .. داخل بلد تستنزفه بالضرائب وفي المقابل لكونه لا يملك 250 الف دولار يُحكم علي ابنه بالموت رغم وجود بند بالعمليات المجانية !

حالة من الجنون أصابته لحجز الرهائن لم يقصد بها إيذاء اي شخص ..

معطيات القضية تم نقاشها بجدية خصوصا بين الرهائن في خوار مفتوح عن منظمة الصحة والإجرائات المتبعة فيها .. التدرج الختامي للفيلم منطقي الحبكة جدا ..

فيلم درامي مثير به حوار ممتع …

اما الفيلم العبقري ( الإرهاب والكباب )

تأليف وحيد حامد والذي تحدث منذ 25 سنة عما حدث ولا زال يحدث ..

فنجد أن الحوار هو تاج الفيلم ..

لم ينفرد عادل إمام بالبطولة .. بل شاركه الجميع ..

فيكفي مشهد الأتوبيس لضيف الشرف عبد العظيم عبد الحق .. والذي ناقش حال البلد بايجاز عبقري ..

” حاجات كتير هترخص وتبقي بسعر التراب، انا وإنت والأستاذ وحضراتكم جميعا “

الفيلم ناقش التعنت الواقع علي المجندين مع الممثل اشرف عبد الباقي ” هلال ” ..

” أنا مش في خدمة الوطن .. أنا في خدمة الباشا سعادة اللوا .. وحرم الباشا سعادة اللوا .. والعيال البشوات ولاد سعادة اللوا .. ”

ناقش القضاء واحكامه .. مع القدير أحمد راتب

” ستاشر سنة قصاد المحاكم ما اخدش حقي .. وفي تسعين يوم تطير رقبتي .. المحاكم عندنا إيدها خفيفة قوي وهي بتدي حكم بالإعدام.. وإيدها تقيلة قوي وهي بترجع الحقوق لأصحابها”

ناقش قضية المواطن الفاسد في ا. حامد المجهول رمز المحسوبية والواسطة والفشل الإداري في الحكومة .. مربط الفرس في الفيلم الذي لولا إختفاؤه ما حدثت ذروة الحدث ..

واهم ما ناقشه الفيلم أن المواطن ” الغلبان ” لا يعرف ماذا يريد ! إذا ما أُتيحت له الفرصة ليطلب سيطلب طعام .. أو دواء !

أما عن مطالبه الحقوقية فهو لا يعرف ! هو ببساطة كما قال عادل إمام ..

” انا مش عايز غير إنسانيتي .. أنا مش عايز اتهان !! مش عايز اتهان في البيت ولا في الشارع ولا في شغلي .. متهيألي دى مطالب لايمكن أتعاقب عليها.. ولا اُوبخ ولا أُلام ”

الفيلم من أذكي وأرقي أفلام الكوميديا السوداء على المستوى العربي والغربي ..

ثلاث أفلام تشاركوا في الإطار العام فقط ( احتجاز الرهائن ) إلا أن تقييمهم تدرج من وجه نظرى

من رائع وهو الإرهاب والكباب.. وجيد جدا وهو John Q ..وأقل من المتوسط وهو Dog day afternoon ..

Leave a Reply

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox