معني الحياة من وجهة نظر الفريد آدلر

0 sec read

الفريد آدلر عالم النفس المشهور وواحد من الثلاثة العظماء مع كل من “سيجموند فرويد وكارل جوستاف لوبون “الذين ساهموا في تاسيس علم النفس الحديث.

لدي آدلر وجهة نظر خاصة تجاه المعني الفردي للكلمة،فهو يري بأن المعني الفردي للكلمة ما هو الا انعدام للمعني حيث أن الفائدة في المعني بالنسبة لي يمكن ان تكون عديمة الجدوي والفائدة بالنسبة للاخرين ،ويعطي مثالا قصة الرسولة التي اخبرت اتباعها بأن نهاية العالم سوف تكون يوم الاربعاء، فقاموا ببيع جميع ممتلكاتهم وعندما جاء يوم الاربعاء ولم يحدث شئ، ذهبوا  اليها فحالة ثورة  ولكنها بررت لهم بأن يوم الاربعاء بالنسبة لها يختلف تماما عن يوم الاربعاء في حساب الناس وبهذا تخلصت من ثورتهم ،لذلك يري آدلر بان معني الحياة يجب ان يكون تعريفا يسمح للآخرين بأن يستفيدوا منه ويتقبلوه ويأخذوه نموذج لحل مشاكل الحياة.

يتحدث آدلر بعد ذلك عن التعاون بين الافراد ويقول “بـأننا لو نظرنا الي الاشخاص الناجحين فسوف نري بان العامل المشترك بينهم هو وجود اهتمام حقيقي وخالص بافراد المجتمع من حوله وانه يجب علينا ان نهتم بالفرد ونساعده علي حل مشاكله، وهنا يأتي تساؤل من بعض القراء “ولكن ماذا عن الفرد؟”فلو اخذنا وجوب التعاون مع الفرد والاهتمام بالاخرين طول الوقت فهذا سوف يؤثر سلبا علي حياتنا؟ “ولكن ادلر  كان له راي اخر هنا فيعطينا مثالا كالزواج وانه اذا اهتم كلا من الشريكين بالاخر وساعده ف حل وتبسيط مشاكله وتحسين مستواه فانه يساهم في تطوير نفسه بطريقة تلقائية، ويعطي مثالا اخر كأجدادنا الذين ساهموا في الحياة وذلك ما نراه في ارصفه وطرق ممهدة وفن وفلسفة وعادات وتقاليد وغيرها من التطورات التي ساهموا فيها بطريقة تلقائية لرفع شأن الجنس البشري وهذا ما يثبت بأن تعريف الحياة يعتمد كليا علي التعاون .اما الاشخاص الذين لم يتركوا وراهم اي اثر ليسوا فقط مجرد امواتا الجسد بل ايضا كانت حياتهم عديمة الجدوي وان الموت والفناء هو المصير الوحيد الذي يليق بهم .

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox