مجموعة قصصية لا أحد يرثي لقطط المدينة

0 sec read

لا أحد يرثي لقطط المدينة… لا أحد يرثي لبشر المدينة… لا أحد يرثي لأحد و لا أحد يأبه لأحد…

كل باب مغلق على ما به من اسرار و حكايات و وجع و ألم و حسرة و ربما بعض الفرح و البهجة… و لكن الحقيقة الأوقع أن الكل بداخله بحور من الحسرة و الألم، بحور من التردد و الخجل، الكل يلعب لعبة الكتمان، يحاول بشتى الطرق أن يدفِن ما بداخله من أحاسيس و مشاعر و مشاكل و مصاعب و آهات، و يُظهـر فقط ما قد يُبين لمن حوله قوته و تماسكه و عدم إكتراثه… و تأتي لحظات الحقيقة مع الأشخاص الأقرب إلى القلب و تنقشع هذه القوة، و يسأم المرء لعبة الكتمان، و يبوح بكل ما فيه، و يُظهر كل المشاعر المخبأة… يصبح مثل الطفل في أحضان أُمه بعد غياب طويل، يتخلى عن كل قوته و تماسكه، و حينها فقط يَظهر كل ما حاول تخبئته عن كل مَن حوله من مشاعر و آلام…

الكل في دوامة الحياة سائر مُحمل بالكثير و الكثير و الكثير…

تجارب حياتيه و شخصيات حقيقية، بمشاعر حقيقية و بأوجاع و آلام حقيقية و مبررة…

تجربة أولى ممتازة للكاتب، أسلوبه سهل و طريقة سرده ممتعة…

#لا_أحد_يرثي_لقطط_المدينة

#محمد_الحاج

Journas

Never miss a story from us, get a weekly update to your inbox